اخر الاخبار

<<<اهلا وسهلا بكم>>>

الأحد، 29 ديسمبر 2013

اهالي الاسر المفرج عنهم يترقبون الافراج عن ابنائهم








المصدر - بلدنا سيلة الحارثيه - تجمع أفراد عائلة الأسير "نعمان الشلبي "مع عدد من أقاربهم وجيرانهم، الليلة الماضيه، أمام شاشات الحاسوب والهواتف تارة والتلفاز تارة أخرى يترقبون ظهور اسم ابنهم نعمان ضمن قائمة الأسرى القدامى، الذين ستفرج عنهم إسرائيل يوم الأثنين.
مضت ساعات طويلة ثقيلة لم يخرقها سوى رنين الهواتف النقالة من أصدقاء وأقارب يرغبون في الاطمئنان على أن الأسير "نعمان "سيطلق سراحه ضمن الدفعة الثالثه، وعندما لا يحصلون على إجابة جديدة يعاودون الاتصال مرارا.
ومع ظهور القائمة في وسائل الإعلام تعالت صيحات الفرح وصرخات الابتهاج، وتبادل أفراد الجمع المترقبون الأحضان والقبلات الممزوجة بالتهاني والتبريكات، بينما انطلقت الألعاب النارية في الهواء. وأعرب "عدنان شلبي شقيق الأسير "نعمان"لصفحة "بلدنا سيلة الحارثية" عن صعوبة وصف اللحظة في منزلهم في بلدة السيلة الحارثية، لدى سماعهم الأخبار عن قرب الإفراج عن ابنهم يوم الأثنين، من سجون الاحتلال الإسرائيلي التي أمضى فيها 22 عاما.
وأضاف بفرح ظاهر أن المشهد كان لحظة إنسانية صعبة لا يمكن وصفها، لافتا إلى أنهم شرعوا لحظة تأكيد الخبر في تجهيز مراسم الاستقبال التي سيشارك فيها أقارب وعائلات وفصائل سياسية
وقبل أن يندمج "عدنان"في الحديث مع الأهالي الذين قدموا الى منزلهم قال :إن هذه مناسبة سعيدة يتمناها لكل أهالي الأسرى، وأضاف أنها مناسبة كذلك لتوجيه الشكر للرئيس محمود عباس على ما قدمه من جهد أسفر عن الإفراج عن شقيقه "نعمان"وزملائه من السجن اللعين.
وسادت أجواء مشابهة في منزل الأسير "أيمن جرادات" في سيلة الحارثية ، الذي أمضى 21عاما في سجون الاحتلال، وبدت والدته مبتهجة وهي تحتضن صورته قائلة إنها تشعر بسعادة لا توصف، لأنها ستحتضن ابنها بعد كل هذا الغياب.
وبعد أن مسحت دموع الفرح ابتسمت قائله إنه لا يمكن وصف فرحتهم، منوهة إلى أنهم تلقوا التهاني والتبريكات بعد ورود اسم "أيمن"ضمن القائمة.
بالأمس كانت أجواء زيارات أهالي الأسرى للمعتقلات الأسرائيلية ممزوجة بالفرح والحزن لكن الثقة بتحرر الأسرى يوما ما كانت الأقوى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ارجو ان يكون التعليق يليق باخلاق ابناء السيلة الحارثية ....فكما عرفناكم اهل خلق ودين

استغفر الله

ايات من الذكر الحكيم